يوميات معركة الحواسم (اليوم العاشر 30 - آذار– مارس 2003)

لكي لا ننسى:-

صناديد الفيلق الأول يكبدون العدو والعملاء خسائر في جمجمال وتعزيز القوات المعادية بغواصات نووية وضرب المدن بقنابل تزن 4700 رطل تستخدم لأول مرة والعدو يعترف بأنه عرض مدنيين على أنهم أسرى والعلج مايرز يقول هنا صنع غاز الريسين لحرق لندن

المحامي علاء الاعظمي

تصدت القوات العراقية وفي طليعتها قوات من الحرس الجمهوري وقوات من الفيلق الثاني الذي يقوده البطل الفريق الركن سليمان يوسف الثويني بهجوم أمريكي بإسناد من البيشمركة أتباع طالباني استهدف مدينة جمجمال بالقرب من مدينة كركوك وشوهدت طائرات نقل هليوكبتر وعربات وعلوجا وصلوا خلال رحلة ليلية إلى جمجمال التي تعرضت لقصف عراقي شديد إضافة إلى الموجة الأولى من ألف مظلي واعترفت مصادر عسكرية في قوات العدو بمقتل 12 علجا من المارينز من قوات البحرية الأمريكية وجرح 14 علجا آخرين خلال القتال العراقي حيث كانت كتيبة الدبابات 7 نيسان بين جمجمال وسنكاو ترمي بحممها على الأعداء، وإسناد اللواء المدرع 26 بقيادة البطل العقيد الركن ذنون يونس العبيدي من الفرقة الثانية محمد القاسم وكتيبة دبابات الحسن التي تضم طرازا قديما من الدبابات وهو T55 و ك د ب الحسين ك د ب على وفوج المشاة الآلي 7 بقيادة البطل الرائد الركن حامد احمد عبد الله البدري وهذه الكتائب التي دخلت المحمرة عام 1980 حيث تتمركز في مدينة البصرة منذ القضاء على الجيب العميل في شمال العراق عام 1975 بعد أن كانت متجحفلة في منطقة كلي علي بك.

وتوقع رئيس أركان سلاح البر البريطاني العلج الجنرال مايك جاكسون حصول تطورات جديدة متواضعة أن الجبهة الشمالية فتحت الآن، لكنه أقر بأنها متواضعة، فيما امتنع برزاني عن المشاركة إلى هذا اليوم معللا بذلك إلى إدراكه عدم كفاية القوات الأمريكية في المنطقة - والتي ستحمي ميليشياته في حالة استمرار المعارك ولعدم تسلمه أسلحة ثقيلة من القوات الأمريكية، وهو الأمر الذي يعني أنها ستكون الضحية الأولى للمعارك.

 كانت عشر طائرات نقل أمريكية عسكرية طراز "سي 17" قد هبطت طوال ليلة أول أمس في مطار حرير بشمال العراق وعلى متنها أنواع مختلفة من الأسلحة والمعدات العسكرية والعسكريون الأمريكيون.

كما هبطت عشر طائرات مروحية أمريكية أخري في مهبط طائرات قريب من دهوك بشمال العراق حاملة معدات عسكرية وجنوداً، وبذلك تكون الولايات المتحدة قد فتحت عمليات الجبهة الشمالية مع العراق.

وينتظر أن تصل إلى المنطقة خلال ساعات العديد من الطائرات الأمريكية طراز "سي 110" لنقل معدات وأسلحة إضافية إلى المنطقة.

كما يعكف الجنود الأمريكيون المتواجدون في مدينة ماردين جنوب شرق تركيا قرب الحدود العراقية على بناء أسوار واقية بارتفاع عال تحسبا لهجمات مضادة قد يتعرضون لها.

وشهدت قاعدة "انجرليك" العسكرية التابعة للقوات الأمريكية أمس حركة مكثفة للطائرات حيث أقلعت منها حتى ظهر أمس 6 طائرات "أف 15" وطائرة نقل "سي 130".. فيما تقف على مدرج القاعدة عدة طائرات من طراز "أف 16" استعدادا للإقلاع.

الكذاب الجنرال مايرز

وجرت معارك في شمال العراق منذ الساعة السابعة صباحا بين قوات المارينز بمساندة ثمانية آلاف من بيشمركة طالباني ضد عناصر "أنصار الإسلام" في جبال وقرى مدينة حلبجة والحدود الإيرانية شاركت بها طائرات سمتية من طراز AC130 المجهزة بمدافع هوويتزر من عيار10 ملم، و أعلن رئيس هيئة أركان أمريكا، العلج ريتشارد مايرز أن الموقع الذي يشغله "أنصار الإسلام" هو المكان الذي تمّ فيه إنتاج مادة الريسين لتنفيذ هجمات في لندن، وفيه تم تطوير المواد السمية ومن ثمّ تصديرها إلى أوروبا"، في محاولة لإثارة الرأي العام العالمي وجذبه لصفوف العدوان بعد حملة الاحتجاج التي شهدها العالم ضد الجرائم الأمريكية والبريطانية ضد العراق باستخدام أسلحة محرمة دوليا ضد السكان المدنيين.

فيما تعرضت منطقة أسكي كلك إلى قصف جوي عنيف من قبل قوات الغزو حيث تتمركز فرقة المشاة الرابعة (قوات القعقاع) ضمن فعاليات الفيلق الخامس (قوات عمورية) البطلة التي تدافع عن المنطقة المحصورة من عين سفني (قضاء الشيخان) شمالاً حتى كلك جنوباً.

معارك الجنوب

وفي المعارك جنوب العراق تم الإعلان عن توقف الهجوم والتقدم البري لمدة ستة أيام بسبب المقاومة ونقص الإمدادات، وحددت حركة الدبابات والدروع والآليات للتقليل من صرفياتها، قوة المقامة العراقية وتشتت القوات الأمريكية جعلها عرضة للمقاومة الشديدة والقوات الأمريكية تعاني من نقص الإمداد والوقود والإرهاق ولم تكن قادرة اليوم على المناورة والتكتيك، حيث اندفع الجيش الأمريكي إلى مسافة 400 كيلومتر وأصبحت خطوطه مكشوفة وعرضه للهجمات بشكل مستمر، بدأت حرب العصابات بين القوات العراقية والقوات الغازية في عدة مواقع من الناصرية وقد تصدى العراقيون للفرقة الأولى مارينز قرب الحي وأصبحت في كماشة بعد أن هاجمها العراقيون من المستنقعات والبساتين والمزارع المحيطة بها، واستطاع رجال مقاومة الطائرات الأبطال من إسقاط طائرة تجسس أمريكية بدون طيار على أحد المنازل في بغداد، وتمكن العراقيون من تحطيم مروحيتين أمريكيتين من طراز أباتشي بوسط العراق تتبعان الفرقة 101 المحمولة جوا والمعروفة باسم النسور الطائرة، وشنت قوتنا الصاروخية هجوما على القواعد والقيادات الأمريكية في الكويت وسقط إحداها قرب قصر حاكم الكويت.

وبدأت فرقة بغداد قوات الحرس الجمهوري بالتحرك جنوب بغداد منطلقة من الصويرة تجاه الكوت لمنع وصول العدو إلى جسر ديالى ولتشكيل حائط دفاعي جديد يحول بين القوات الأمريكية والبريطانية والعاصمة بغداد، وأنيطت مهمة الهجوم على بغداد من كربلاء للفيلق الثالث مشاة الأمريكي المتمركز وبمشاركة نحو 32 طائرة أباتشي بالمنطقة لتقديم الدعم للقوات الغازية البرية الأمريكية بينما تتحرك وحدات من الفرقة 101 المحمولة جوا بشكل سري إلى مواقع قريبة حتى يمكن أن تشارك في شن الهجوم على بغداد.

 وأعلن مسؤولون عسكريون أمريكيون أنهم يخططون تخطط لمضاعفة قواتهم على الأرض في العراق خلال الشهر القادم لتصل إلى 225 ألف علج ولتعويض الخسائر التي منوا بها في معارك البصرة والناصرية والنجف ولمواجهة الخطط العراقية المفاجئة لهم بمقاومة الغزو.

حيث ستشمل التعزيزات الجديدة فرقة المشاة الرابعة من تكساس والتي بدأت بالتوجه للكويت والفرقة المدرعة الأولي من ألمانيا والثانية من ولاية كولورادو، وعبرت 6 سفن حربية أمريكية، بينها 4 غواصات هجومية نووية قناة السويس للمشاركة في احتلال العراق.

وصرح علج ضابط بالفرقة الأمريكية الثالثة مشاة بأن العراق قام بنشر الألوف من فدائيي صدام حول مدن الناصرية والنجف والسماوة.

وقال أن القوات الأمريكية اضطرت لوقف تقدمها شمالا حتى تتمكن من إعادة الانتشار حول مدينة النجف لمنع تدفق المزيد من التعزيزات البشرية العراقية إليها.

وقال علج أمريكي كبير إن قوات عراقية أكثر مما كان متوقعا حالت دون تقدم القوات الأمريكية شمالا وأنها في ميدان القتال مختلف عما تدربنا عليه.

صرح العلج الجنرال وليام والس احد اكبر القادة العسكريين الأمريكيين في قوات الغزو والذي يتولى الرتل الغربي لقطعات الغزو تجاه النجف بأن طول خطوط الإمداد مع مواجهة عدو يستخدم أساليب غير مألوفة جعل من المرجح أن يطول أمد الحرب عما كان مخططا لها، إن الهجمات التي تتعرض لها القوات الأمريكية عديدة ومتنوعة وتتم بمختلف هذه الأسلحة وأنه لا يمكن لأي إنسان أن يتخيل مدي وحشية هذه الهجمات!!!!.

وتعرضت قواتنا المسلحة في مدينة النجف إلى قصف بستة صواريخ معادية بعد الخسائر التي مني بها الأعداء في معركة الكفل ونال السكان المدنيون منها الضرر بسبب اشتراك أبناء العشائر والتنظيمات البعثية بصد الغزاة عن جسر الشرقي للنجف وعدم تمكين العدو من عبوره وهروبه إلى صحراء النجف الغربية كما قصفت المقاتلات الأمريكية المعادية مدينة خانقين على بعد 130 كلم من بغداد"، كما استخدم العدو هذا اليوم قنابل جديدة تجرب لأول مرة بقصف بغداد وتسمى القنابل المضادة للخنادق التي يبلغ وزنها 4700 رطل.

واعترف العلج الكابتن اليكس ديراني من الوحدة الخامسة والخمسين من سلاح المهندسين إن القوات الأمريكية تعززها دبابات ومدفعية اشتبكت مع نحو 1500 مقاتل عراقي شرق النجف.

واعترف العلج الكولونيل كريس فيرفون المتحدث باسم القوات البريطانية التي تطوق مدينة البصرة أن هذه القوات لم تتمكن من السيطرة على المدينة.. على عكس الروايات التي كانت تتناقلها وسائل الإعلام العربية – مع الأسف – مثلما تبثها الماكنة الإعلامية الامبريالية من أن البصرة احتلت وقال المتحدث إن القتال يدور في ضواحي المدينة وأن القوات الأمريكية والبريطانية تخشي دخول المدينة تجنبا لمزيد من الخسائر بسبب المقاومة العراقية الشديدة.

وقامت وحدات الهندسة العسكرية في الفيلقين الأول والخامس في نينوى والتأميم بزرع ألغام ومواد متفجرة على الجسور والطرق المؤدية للمناطق الاستراتيجية والحساسة تحت خط عرض 36 وهو الخط الذي يحدد منطقة الحظر الجوي الشمالية..

وفي البصرة اعترفت القوات البريطانية أن العراقيين أسروا أربعة أو خمسة جنود في مدينة البصرة جنوب العراق في معركة جرت للدفاع عن المدينة أمام الغزو الأجنبي.

جريمة كبرى

وارتكبت أمريكا مذبحة جديدة ضد الشعب العراقي أثارت استياء العالم، حيث ضربت إحدى طائراتها من طراز "بي 2" سوق النصر الشعبي بحي الشعلة السكني غرب بغداد بقنابل تصل زنتها إلى ألفي رطل، أسفر القصف عن استشهاد 56 عراقياً وإصابة 50 آخرين مخلفاً مشاهد مؤلمة ومروعة..

كما تعرضت المواقع العراقية لضربات صاروخية بصواريخ (توماهوك) في بغداد بعد إطلاق 30 منها من حاملة الطائرات الأمريكية "كيثي هوك" كما أطلق 20 صاروخا من حاملات الطائرات في البحر المتوسط و10 صواريخ من القواعد الأمريكية في الخليج، وتعرضت المواقع العراقية إلى 47 ضربة جوية شنتها المقاتلات الأمريكية المنطلقة من على متن حاملة الطائرات.

وأدى القصف العنيف إلى إصابة جسرين على نهر دجلة ومركز اتصالات المأمون وباب المعظم بغية عزل بغداد عن المحافظات إلا أن رجال الاتصالات الشجعان استطاعوا تشغيل الطرق البديلة والاحتياطية لعمل البدالات الهاتفية وبرج بغداد كما تعرضت بغداد إلى موجة جديدة من الغارات الأمريكية البريطانية، أصاب خلالها أحد صواريخ (توماهوك) مبنى وزارة الإعلام في الصالحية كما شهدت مدينة الناصرية أمس قصفاً جويا مكثفاً من طائرات العدو شمل عشرة مواقع استخدمت ألفي طن من القنابل في القصف الشديد على وسط المدينة وضواحيها الشمالية أدى إلى استشهاد 230 و800 جريحا وسقطت 3 صواريخ أمريكية من طراز (توماهوك) في الأراضي السعودية منطلقة من البوارج الأمريكية في البحر الأحمر لضرب العراق.

مؤتمر الصحاف

وأكد وزير الإعلام الأستاذ محمد سعيد الصحاف إن قيام القوات الأمريكية والبريطانية بضرب الأهداف المدنية في العراق دليل على إفلاس قوات العدوان بعد الخسائر التي تكبدتها على يد المقاومة العراقية.

وقال الصحاف في مؤتمره الصحفي اليومي إن قصف قوات الغزو الأمريكي البريطاني للأحياء السكنية في مدينة النجف أسفر عن استشهاد 26 مواطناً عراقيا وإصابة 60 آخرين اتهم الصحاف القوات الغازية باستخدام القنابل العنقودية في قصف النجف ورغم ذلك فشلت واضطرت للانسحاب تحت قوة المقاومة

قال الصحاف أنه لا يستبعد استخدام القوات الأمريكية والبريطانية لأسلحة الدمار الشامل في ظل الإحباط والهستيريا التي أصيبت بها بسبب المقاومة العراقية، ووصف الصحاف وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد بأنه مخبول وأنه فقد أعصابه بعد استقالة مساعده المتطرف ريتشارد بيرل الذي خدعه ودفعه إلى أتون هذه الحرب، واستنكر وزير الإعلام العراقي تصريحات المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين بأنهم يستهدفون المباني والمنشآت الحكومية فقط وكأن هذه المباني لا يعمل بها أو يتردد عليها بشر، وقال إن قصف الأبنية الحكومية يؤثر أيضا على المنازل المجاورة لها، واتهم الصحاف قوات العدوان باستخدام مواد محظورة لتعطيل شبكات الكهرباء والطاقة.

وأشار الصحاف إلى أن القصف الجوي الليلة قبل الماضية أسفر عن استشهاد 7 مدنيين وإصابة 92 آخرين في بغداد وفي محافظة واصب استشهد عراقيان وأصيب ثمانية وفي كربلاء استشهد 11 وأصيب 28 وفي بيسان شهيدان و60 مصابا والنجف 26 شهيدا و60 مصابا وأضاف أن إجمالي الشهداء في البصرة بلغ 116 وإصابة 659.

مجرمو الحرب

و أكد الصحاف على حق العراقيين في ملاحقة مجرمي الحرب الأمريكيين والبريطانيين بكل الطرق وفي كل مكان وتعقيبا على تصريحات وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم احمد بأن القوات الغازية ستطوق بغداد خلال خمسة إلى عشرة أيام، قال الصحاف إننا نتوقع تقدم هؤلاء المجرمين نحو بغداد أضاف الصحاف إن قرار الولايات المتحدة إرسال 130 ألف جندي إضافي دليل على أنهم يخسرون وأنهم يريدون تعزيز وضعهم والإيحاء للعالم بأنهم سوف يصلحون أوضاعهم ولكنهم لن يستطيعوا.. نفي الصحاف سيطرة القوات الغازية على أي مدينة عراقية بما في ذلك مدينة أم قصر التي خدعت العالم بأنها تمكنت من السيطرة عليها، أكد الصحاف أن الجيش والمقاومة العراقية دمرت 33 آلية عسكرية أمريكية في مناطق المثني والنجف.

اعتراف باحتجاز مدنيين

واعترف متحدث أمريكي في مقر القيادة المركزية بقطر بعد أن فضح الأستاذ الصحاف هذه اللعبة يوم أمس أن القوات الأمريكية في العراق احتجزت رجالا غير مسلحين يرتدون ملابس مدنية واحتجزوا للاستجواب، المسألة هي كيف تعرف أنهم ليسوا قوات أمن ترتدي ملابس مدنية وأنهم يخططون لشيء.

انهيار المعنويات

مع صلابة المقاومة العراقية وطول أمد الحرب عما كان مخططا لها بدأت الروح المعنوية لدي الجنود الأمريكيين داخل العراق في الانهيار، ويتعجب بعض جنود مشاة البحرية الأمريكية عما آخر زحفهم السريع إلى بغداد والذي كانوا يتوقعون أن يتم خلال ثلاثة أيام فقط.. وقال احد هؤلاء الجنود لوكالة رويتر انه كلما طال أمد بقائه داخل العراق قلت فرصته في البقاء على قيد الحياة بينما يقول جندي آخر أن كل الظروف ضدنا فنحن لا نعرف طبيعة الأرض ولا نعرف هذا الشعب ولا نعرف ما الذي يحملونه لنا.

صرخ جندي آخر من قوات المارينز أيضا "أنا اكره هذا المكان" وتساءل أين النساء؟ لقد توقعت أن يفعلن أي شيء مثل الرقص مثلا!!!!!!!!.. ولكن على طول الطريق من الناصرية لا توجد نسوة خرجن لاستقبال الفاتحين ولكن توجد كمائن الموت والألغام والعبوات الناسفة.

ووصلت دفعة جديدة من الجرحى الأمريكيين إلى مستشفي "لاند شتول" العسكري الألماني لتلقي العلاج من الإصابات التي لحقت بهم خلال مشاركتهم في المعارك

أفادت الأنباء أن قاعدة "رامشتين" الجوية في جنوب غرب ألمانيا تستقبل الجنود الجرحى للعلاج أو نعوش الجنود الذين لقوا مصرعهم تمهيداً لنقلهم إلى الولايات المتحدة، ورفض الأطباء الألمان علاج المرضى الأمريكيين والبريطانيين، احتجاجاً على الحرب ضد العراق، رغم تحذيرات السلطات الطبية لهم.

قال أحد أخصائيي الأمراض الجلدية أن الحرب على العراق غير شرعية وتفتقر إلى التأييد الشعبي، مؤكداً أن هذا هو ما دفعه إلى رفض معالجة الأمريكيين والبريطانيين والمتعاطفين معهم.

جواسيس الثريا

وتم اعتقال ثلاثة جواسيس كانوا يقومون بتحديد الأهداف وتقييم الضربات بعد أن زودتهم القوات المعادية بهواتف خليوية لا تمر عبر شبكات الاتصالات العراقية وهي ما تسمى بالثريا إضافة إلى تزويدهم بأقراص براقة ترمى قرب الهدف لتعطي إشارة لطائرات الغزو بتحديد الإصابة واعترف أحدهم بأن ضابط من المخابرات الأمريكية يدعى مايك هو الذي جندهم.

كانت دوائر المخابرات الأمريكية قد تعاقدت مع 68 شخصا من أصول عراقية ويحملون جنسيات أخرى للتجسس على العراق.

alaaaladamy@gmail.com