الضحيّة مجنون

شوقي مسلماني/ سيدني - أستراليا

سيّدي

ألقينا القبضَ على الضحيّة

هذا لسان حالهم أولئك المبتلون بالإرتزاق

وبعقدة النقص، والإنحناء، والحياة بأي ثمن

 

سيّدي

ألقينا القبض على الضحيّة

هذا هو لسان حالهم

فيما المجرِم طليق الوحشيّة والنذالة والجبن

في أهلهم وأقاربهم وجيرانهم وعموم أبناء جلدتهم

 

سيّدي

ألقينا القبض على الضحيّة

فهو جنى على روحه

إنّه يريد أن يكون إنساناً

يريد أن يكون عزيزاً

يريد ألاّ يكون رخيصاً

 

سيّدي

ألقينا القبضَ على الضحيّة

فهو لا يريد أن يعيش فقط

بأي ثمن، هو يطلب المستحيل

لا يريد أن يكون غدُه أقلّ من زهرة كاملة

بألوانها الجميلة كاملة

بأفق الحياة كاملاً

 

ألقينا سيّدي القبض على الضحيّة

هذا هو لسان حال الذين لا يريدون

بالعمى كلّه، بالإنسحاب كلّه، بالشحاذة كلّها

أن تكون لهم شمس حقيقيّة

وقمر حقيقي وزهرة حقيقيّة كاملة

 

ألقينا سيِّدي القبض على الضحيّة

والعجيب أنّه من هذه الأرض!

أفي هذه الأرض مثله!؟

أفي هذه الأرض نبْض!؟

 

ألقينا يا سيّدي القبض على الضحيّة

فهو مجنون تجرّأ وحلم بأن يكون قادراً

على بذْلِ دمعة

تجرّأ وحلم بأن يكون قادراً

على دفع الثمن

تجرّأ وحلم وألقى نظرة على جثمان غيفارا

وقبّل رأسَ الحسين

وقدمَ المسيح

 

ألقينا القبض على المجنون يا سيّدي

ألقينا القبض على الضحيّة.