دعوة نحو تحالف شعبي عربي مقاوم

استكمالا للقاء التحضيري الذي تم في القاهرة في آذار/مارس 2005، وللحوارات الدائرة حول ضرورة تشكيل هيئة تنسيقية للنشطاء والمنظمات الشعبية العربية الجذرية الرافضة للطروحات الاستسلامية والانهزامية والانتهازية، والمناهضة للمشاريع الامبريالية والصهيونية، والمنحازة إلى مصالح الشعوب، فهذه دعوة مفتوحة للمشاركة في:

المؤتمر التأسيسي للتحالف الشعبي العربي المقاوم

وعلى الأسس التالية الصادرة كنتاج للقاء التحضيري:

انطلاقاً من طبيعة الصراع في الوطن العربي، وفي مواجهة تصاعد الهجمة الامبريالية والصهيونية على بلادنا العربية، ونظراً لاستشراء التوجهات الانهزامية، بادر عدد من الفعاليات لتأكيد المرتكزات الضرورية لصياغة رؤية جذرية مقاومة، وتوصلوا إلى المرتكزات التالية كأساس للعمل على بناء حركة شعبية عربية مقاومة ملتحمة مع الحركات العالمية المناهضة للإمبريالية والصهيونية.

أولاً: الإمبريالية هي العدو الأساسي للشعوب، وهي متعددة وليست واحدة، وأكبرها وأكثرها تأثيراً وتطوراً وعدوانية هي الإمبريالية الأمريكية التي قد تتضارب وتتعارض مصالحها مع الإمبرياليات الأخرى، لكن هذا لا يعني أن الإمبرياليات الأخرى حليفة لنضالنا في أي حال من الأحوال، كما أن هذا لا يعني عدم وضوح أولويتنا في النضال ضد الإمبريالية الأمريكية أساساً، كما أن النضال ضد الإمبريالية الأمريكية سيعمق التناقض بينها وبين الإمبرياليات الأخرى، ونؤكد هنا على المضمون الإمبريالي لما يسمى "العولمة" على ضوء ما ذكر أعلاه، وكما يمثله مشروع "الشرق الأوسط الكبير" حالياً.

ثانياً: الطبقات الحاكمة والنظم المسيطرة في الأقطار العربية هي طبقات تابعة للإمبريالية وتحقق مصالحها، ولا يمكن أن تكون في المعسكر المناصر لحقوق الشعوب، وما يسمى "إصلاحاً" تريد تنفيذه هو كذبة كبرى، وعليه فإن النضال ضدها هو جزء هام من النضال ضد الإمبريالية.

ثالثاً: الصراع ضد الإمبريالية في المشرق العربي (العراق، فلسطين، لبنان، سوريا، (هو استمرار للنضال ضد الاستعمار والتبعية، ويمثل الآن المركز الأساسي للصراع ضد الإمبريالية عالمياً، وستمثل هزيمة الإمبريالية في المشرق العربي خطوة أساسية لهزيمة المشروع الإمبريالي عربياً وعالمياً.

رابعاً: التأكيد على عدم شرعية الكيان الصهيوني العنصري، ورفض انتقاله إلى حالة طبيعية دائمة مقبولة في المنطقة العربية لأن العلاقة الطبيعية الحقيقية، سابقا وحاضرا ومستقبلا مع هذا الكيان هي علاقة مقاومة وتفكيك للاحتلال الاستيطاني، والتأكيد أيضا على أن التناقض الرئيسي في منطقتنا هو بين المشروع التحرري العربي من جهة، والإمبريالية والصهيونية ومشاريعهما من جهة أخرى، والصراع بينهما لا يمكن أن يحسم بواسطة أي تسوية، فالصراع مع الكيان الصهيوني هو صراع وجود، وأي مشروع يتضمن دمج هذا الكيان في المنطقة العربية هو مشروع هيمنة تجب مقاومته، وعليه يجب التمسك بمقاومة التطبيع على كافة المستويات العربية والعالمية لكون التطبيع وسيلة هامة من وسائل تثبيت الهيمنة الصهيونية. كما يجب التمسك بحق العودة للشعب العربي الفلسطيني إلى وطنه في مدنه و قراه الأصلية كحق مطلق غير مشروط شخصي وجماعي غير قابل للتنازل أو التفويض ولا يحق لأي سلطة المساومة عليه أو التنازل عنه بأي شكل من الأشكال. ونؤكد هنا على عروبة هذا الحق على اعتبار انه جزء من المشروع التحرري العربي.

خامساً: الرفض الكامل لاحتلال العراق وجميع إفرازات هذا الاحتلال.

سادساً: الوقوف في خندق المقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال، وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

سابعاً: أن ما يسمى "الشرعية الدولية" المستند إليها حالياً، تعكس وتثبت الهمينة الإمبريالية والأمريكية على العالم، أما الشرعية التي نعترف بها فمصدرها الشعوب وحقوقها الطبيعية والتاريخية والأخلاقية، وهي القاعدة التي يقاس عليها حق الشعوب في قبول أو رفض القرارات الدولية.

ثامناً: إن وحدة النضال في الوطن العربي، المبنية على المبادئ الإنسانية غير الشوفينية والتي تحترم التنوع الثقافي والعقائدي، تعتبر أساساً لتحقيق الانتصار، وهي في نفس الوقت أساساً لتحقيق الوحدة العربية كمشروع إنساني يضيف إلى النضال الأممي الذي سيؤدي إلى الهزيمة الحاسمة للإمبريالية.

تاسعاً: إن الصراع من أجل التحرر والديمقراطية هو حالة مواجهة دائمة مع الإمبريالية والأنظمة التابعة لها ولا تقوم إلا على أساس ضمان المصالح الاقتصادية والاجتماعية للطبقات الشعبية، وسيادة الشعوب على أراضيها مواردها.

عاشراً: رفض التمويل الأجنبي والمنظمات الحكومية وغير الحكومية القائمة على التمويل الأجنبي وأجنداتها، من حيث أنها أدوات لترسيخ الهيمنة الإمبريالية وتفتيت القضايا العربية الأساسية إلى جزئيات معزولة عن السياق التاريخي والنضالي العام، وضرب المشروع الثوري العربي، وتدجين المثقفين.

حادي عشر: التأكيد على أهمية التحليل النظري الذي يقوم على المرجعية المعرفية المتجددة لفهم واستيعاب بنية الإمبريالية ومشاريعها الاستعمارية في منطقتنا العربية والعالم، وفهم طبيعة النظم الديكتاتورية الحاكمة، وضرورة تشكيل المرجعية الشعبية العربية المدافعة عن القضايا والحقوق العربية وعن سائر حقوق وقضايا الشعوب المناضلة من أجل التحرر والتقدم، وهو المقدمة الصحيحة للفعل الجماهيري الفعال الذي يثري بدوره التوجهات السياسية ويصوبها.

ثاني عشر: إن كل فرد أو تجمع، عربياً وعالمياً، يتفق على النقاط الأساسية المطروحة أعلاه، هو جزء من الجبهة المقاومة للإمبريالية والصهيونية، وهو حليف في النضال. (مع ملاحظة أن هذه الدعوة مفتوحة للتطوير على أساس المرتكزات المذكورة أعلاه).

ونضع بين أيديكم التصور المقترح التالي للمؤتمر، وهو تصور قابل للتطوير بناء على ملاحظاتكم:

محور المؤتمر:

الامبريالية والمقاومة الشعبية العربية، كمحور عام تندرج تحته القضايا ذات العلاقة مثل: "مشروع الشرق الأوسط الكبير"، الأوضاع في العراق، الأوضاع في فلسطين، مشاريع "الديمقراطية الأمريكية"، التطبيع...إلخ.

موعد ومكان المؤتمر:

القاهرة، الخميس 20/4 إلى السبت 22/4/2006

أوراق المؤتمر:

المشاركة بأوراق المؤتمر مفتوحة للجميع، ويتم استقبال جميع الأوراق بواسطة البريد الالكتروني في موعد نهائي هو 10/3/2006، على أن تركز الأوراق على قراءة الأوضاع الراهنة وتطوراتها المستقبلية ومحاولة الإجابة على سؤال "ما العمل" في مواجهتها، حيث ستعطى الأولوية للأوراق الملتزمة بهذا المعيار في التقديم والنقاش خلال جلسات المؤتمر.

هذا وستوزع جميع الأوراق المقدمة على المشاركين قبل موعد انعقاد المؤتمر.

مخرجات المؤتمر:

ينتج عن هذا المؤتمر:

1 - بيان سياسي

2 - خطة عملية للمواجهة

3 – سكرتاريا تنفيذية.

ملاحظات هامة:

1 - نتلقى جميع الاقتراحات حول التصور المطروح لهذا المؤتمر حتى موعد أقصاه 20/1/2006، وبناء عليها سيتم تحديد الصيغة النهائية للدعوة وتوزيعها على الجميع.

2 – هذا المؤتمر هو ملك للمشاركين فيه، وعليه يتحمل كل مشارك نفقات تذاكر السفر والإقامة.

3 - نشجع من يستطيع تغطية تكاليف سفر مشاركين آخرين من غير المقتدرين على أن تتم إفادتنا بذلك.

4 - نرجو من الزملاء غير القادرين على تغطية نفقات الحضور إعلامنا لمحاولة تأمين حضورهم قدر المستطاع.

5 - على المشاركين ملئ استمارات المشاركة التي سترسل لهم مرفقة بالدعوة النهائية.

6 - الموعد النهائي لتقديم الملاحظات على التصور المطروح للمؤتمر هو 20/1/2005، والموعد النهائي لتسليم أوراق العمل المقدمة إلى المؤتمر هو 10/3/2006.

يتم إرسال الملاحظات والمقترحات والمشاركات وأوراق المؤتمر إلى العناوين التالية:

hbustani2@yahoo.com

arabl@yahoo.com

nkassass@yahoo.com